خمسة احكام صحفية متسامحه بحق الصحفيين


1/4/2009



تقرير إخباري
في إطار اهتمام ملتقي الحوار للتنمية وحقوق الإنسان بحرية الصحافة كأحد الدعامات الأساسية للتمتع بالحق في حرية الرأي والتعبير ،
رصدت المؤسسة فى هذا الاطار عدد أحكام (5 ) صحفية اتسمت بالتسامح وعدم صدوراحكام جنائية ( حبس – غرامة ) بحق الصحفيين

القضية الأولي
والمرفوعة من قبل يونس ميلاد يونس ( المدعي ) ضد كلا من نبيل محمد طلعت محمد ، و محمد مصطفي بكري ( المتهمان ) في القضية رقم 13327 لسنة 2008 أمام محكمة جنح قصر النيل دائرة الاربعاء . وتعود وقائع الدعوي حسبما جاءت بصحيفة الادعاء انه بتاريخ 30/8/2008 بالعدد 595 نشرت صحيفة الاسبوع الاسبوعية بالصفحة رقم (7) مقالا تحت عنوان " إجبار عمال الشركة العربية للمشروعات الزراعية علي التوقيع علي إيصالات أمانة " وتضمن المقال عبارات اعتبرها المدعي سبا وقذفا في حقه ، وهو الأمر الذي قام من اجله المدعي برفع دعواه مطالبا بتوقيع أقصي العقوبة المقررة بموجب قانون العقوبات . وقد تدوالت الدعوى بالجلسات وبجلسة 25/3/2009 قضت المحكمة حكمها في الدعوي بعدم اختصاصها نوعيا بنظر الدعوى وإحالتها بحالتها للنيابة العامة لأجراء شئونها فيها نحو احالتها لمحكمة الجنايات المختصة . 2.

القضية الثانية
والمرفوعة من قبل ( المدعي ) ضد حسن سعد محمد الرشيدي ، و مصطفي محمد محمود علي ( المتهمان ) ، في القضية رقم 12408 لسنة 2008 أمام محكمة جنح قصر النيل دائرة الأربعاء ، وتعود وقائع الدعوي حسبما جاءت بصحيفة الادعاء المباشر انه بتاريخ 23/9/2008 بالعدد 869 بالصفحة الثانية عشر – حوادث وقضايا – نشرت جريدة المسائية تحت عنوان " كراسات وكشاكيل مجهولة المصدر بالاسواق " حيث تضمن المقال عبارات اعتبرها المدعي سباً وقذفا في حقه مما دعاه الي قيامه برفع الدعوي الماثلة مطالباً بتوقيع اقصي العقوبة المقررة بنص المواد 871 - 178 مكرر – 187 -195 -302 – 306 -303 / عقوبات والمادة 276 / مكرر – إجراءات جنائية ) . وتداولت الدعوى بالجلسات وبجلسة 25/2/2009 قضت المحكمة ببراءة المتهمان مما هو منسوب اليهما ورفض الدعوي المدنية والزام رافعها بالمصاريف ومبلغ خمسون جنيهاً مقابل أتعاب المحاماة . .

القضية الثالثة
والمرفوعة من قبل ( احدى المواطنات ) ضد كلا من خليل ضاحي خليل ، رئيس مجلس ادارة جريدة اللواء العربي ، ونقيب الصحفيين ، في القضية رقم 11189 لسنة 2008 امام محكمة جنح قصر النيل دائرة الاربعاء ، حيث تعود وقائع الدعوي حسبما جاءت بصحيفة الدعوي المودعة بتاريخ 26/6/2008 بقلم كتاب المحكمة والتي طلبت في ختامها الحكم بتوقيع أقصي عقوبة عليهم وذلك بمقتضي المواد (1-2-65- 115 من القانون رقم 76 لسنة 70 ) والمادة 200/ عقوبات . حيث تعود وقائع الدعوي عندما اقامت المدعية الدعوي رقم 2439 لسنة 2006 مدني كلي الجيزة مطالبة بالتعويض النهائي عن قيام المتهم الاول باعتباره صحفيا بنشر خبرا لا اساس له من الصحة اذ يتضمن سبا وقذفا لها وعند توجه المحضر المختص بالاعلان الي مقر جريدة اللواء العربي تبين ان المتهم الاول لا يعمل صحفيا ولكنه مراسلا وهو الذي دعي بالمدعية الي اقامة دعواها الماثلة والتي تداولتها المحكمة بالجلسات وبجلسة 25/2/2009 قضت المحكمة حضوريا للثاني وغيابيا للأول والثالث ببراءة المتهمين مما هو منسوب اليهم ورفض الدعوي المدنية والزام رافعها بالمصاريف ومبلغ خمسون جنيها مقابل اتعاب المحاماة .

القضية الرابعة
قضت محكمة شمال الجيزه الابتدائيه بتاريخ 30 مارس 2009 بعدم قبول الدعويين المدنيه والجنائيه المقامين من ( عبده محمد على هنداوى ) برقم 145 لسنة 2008 جنح العجوزه ضد كل من ( عادل حموده رئيس تحرير جريدة الفجر ) و ( نصيف قزمان رئيس مجلس إدارة جردية الفجر ) و ( طلعت طه محرر بالجريده ) و ( هبه غريب محرره بالجريده ) وبراءة المتهمين , كان المدعى قد أقام دعوى قضائيه ضد المدعى عليهم الاربعه اتهمهم فيها بسبه وقذف في موضوع نشر بجريدة الفجر بتاريخ 11 أغسطس 2008 تحت عنوان ( سماسرة تسفير البنات القصر في مصر ) وذكر الموضوع اسم المدعى من بين هؤلاء السماسرة المشار إليهم في الموضوع الصحفي .

القضية الخامسة
قضت محكمة شمال الجيزه الابتدائيه بتاريخ 29 مارس 2009 بعدم قبول الدعوى رقم 1676 لسنة 2009 جنح العجوزه والمقامه من ( فضل مؤيد القاسم_ رئيس قناة الاماره الفضائيه) ضد كل من ( هبه غريب_ المحرره بجريدة الفجر ) و( عادل حموده _ رئيس تحرير جريدة الفجر) و ( نصيف قزمان _ رئيس مجلس ادارة جريدة الفجر ) والمواطن( طلعت طه العزب ) وبرائتهم مما نسب اليهم , كان المدعى قد اقام دعوى ضد المدعى عليهم اتهمهم فيها بالسب والقذف عن طريق النشر بجريدة الفجر فى العدد رقم 176 الصادر بتاريخ 27 اكتوبر 2008 تحت عنوان (مدرس يتهم قناة الاماره ورئيسها فضل القاسم بالنصب ) وتتضمن الموضوع حوار مع المدعى عليه الرابع الذى ذكر انه قام بتحرير محضر رقم 3710 ادارى لسنة 2008 يتهم فيه قناة الامارة ورئيسها بالنصب عليه فى احد مسابقات القناة












info@moltaka.org

info@moltaka.org