ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان

    ما هو الملتقي :-
    "ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان" مؤسسه أهليه - مشهرة برقم 6337 لسنة 2005 - غير حزبيه - لا تهدف إلى الربح يخضع نظامها الأساسي للقانون رقم 84 لسنه 2002 الخاص بالجمعيات الأهلية والمؤسسات الخاصة .

    تأسس "ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان" بغرض الإسهام في الجهود المدنية التي تهدف إلى إحداث تغيرات إيجابية في المجتمع وفي المنظومة الإعلامية بصفة خاصة بهدف تطوير الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية في المجتمع؛ ويؤمن الملتقي بأن التنمية وحقوق الإنسان مفهومان متكاملان يدعم بعضهما البعض؛ فلا تنميه بدون تشريعات وقوانين تساوي بين الأفراد في المجتمع؛ كما أنه لا تنميه بدون توافر ضمانات لحرية الرأي والتعبير في كافه صوره وفي المقابل تزدهر حقوق الإنسان إذا ما استطاعت جهود التنمية أن تحد من مستوي الفقر وتحقيق المسا واه الاقتصادية والاجتماعية بين المواطنين وأن تزيد من وعيهم بحقوقهم وكيفيه المطالبة بها .

    من هذا المنطلق فان الملتقي سوف يمارس أنشطته وفعالياته في مجال التنمية السياسية (تعميق المشاركة) باعتبارها أحد المتطلبات الأساسية للتنمية الناجحة و التنمية الثقافية (تطوير منظومة القيم) بما يسمح بنشر ثقافة التنوع والاختلاف وقبول الآخر والتنمية الاقتصادية والاجتماعية (زيادة الفرص في الاستقلال الاقتصادي) وذلك للإسهام في خلق مجتمع من المواطنين الممكنين والمؤهلين سياسيا وثقافيا واجتماعيا علي المشاركة في جهود التحديث ؛ بحيث يصبح معه المجموع الشعبي العام في وضع يمكنه من قطف ثمار التحديث بدلا من الحالة الراهنة التي تشهد وجود شريحة ضيقه من المواطنين تتواصل مع مجتمعها والعالم؛ فيما يستسلم الغالبية العظمي للتهميش وعدم القدرة علي المشاركة في الشان المجتمعي .

    الملتقي إذن مبادرة تخاطب القاعدة الشعبية من المواطنين بهدف تحويلها من أغلبية صامته إلى مواطنين فاعلين إيجابيين وقادرين علي المشاركة سياسيا ومجتمعياً وثقافياً .

    كما يتوجه الملتقي إلى النخب من اجل السعي لدفع المنظومة الفكرية في اتجاه ثقافة التنمية وحقوق الإنسان وتوسيع قاعدة المشاركة بين المواطنين .

    أهداف الملتقي
      1- السعي لترسيخ حرية التعبير بما يسمح بحريه الحصول علي الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها بكافه الوسائل ،وبما يتفق ومواثيق حقوق الإنسان

      2- السعي إلى تغيير المنظومة الفكرية في اتجاه تدعيم ثقافة التنوع والاختلاف وقبول الآخر.

      3 - نشر ثقافة المواطنة باعتبارها مناط الحقوق والواجبات مما يتطلب مكافحة كافه صور التمييز بسب الجنس أو الدين

      4-نشر الثقافة المدنية وذلك بالسعي لتشكيل جماعه إعلامية تعمق مفاهيم الاستنارة الفكرية والتنوع الخلاق في مواجهه إعلام العنف والإثارة السياسية و الدينية والإنسانية.

      5- تعميق مفهوم المواطن المحلي للمشاركة في أداره شئونه اليومية والمحلية وزيادة الوعي بمفهوم المشاركة في صنع القرار.

      6- السعي إلى تحسين وتطوير البنية التشريعية التي تعوق المواطنين عن حقهم في المعرفة .

    برامج الملتقي

    أولا برنامج "حرية الرأي والتعبير"
    يهدف هذا البرنامج في المقام الأول إلى تبني عدد من الأنشطة الموسعة بهدف الدفاع عن حريات الرأي والتعبير والفكر والاعتقاد " حيث سيقوم هذا البرنامج برصد وتوثيق كافه الانتهاكات ذات الصلة بهذا الحق ونشرها علي نطاق واسع من أجل الحد من الآثار السلبية التي تعوق إطلاق الحق في الرأي والتعبير والاعتقاد بما يتفق والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان ، كما يسعي هذا البرنامج للدفاع عن القدر المتاح من هذه الحرية وذلك بتبني البرنامج لعدد من الحوارات البناءة بين النخب باتجاهاتها المختلفة والجهور العادي حول قضايا الساعة التي تهم المجتمع من الناحية السياسية والاجتماعية والاقتصادية بهدف إرساء قيم ومبادئ الحوار الديمقراطي داخل إطار من العقلانية؛ والأيمان بحق الاختلاف وكذلك محاولة إرساء الآليات المنهجية لحل الصراعات الفكرية بطريقه هادئة يحترم كل طرف رأي الآخر بعيداً عن التناحر والأنشقاقات وكذلك خلق فرص للاتصال المباشر بين النخب والفئات المستهدفة في تفاعل متبادل للآراء والأفكار والاتجاهات في القضايا التي سيضمنها الملتقى في أنشطته وبرامجه المختلفة .

    ثانيا برنامج "الإعلام والمواطن المحلي" ( شركاء في وطن واحد "
    هناك مستويان للمشاركة هي السياسة العليا high politics ؛ والسياسات الأدنى law politics وفي حين تعني السياسات العليا عمليه المشاركة في صنع القرار علي صعيد المستوي القومي ؛ فإن السياسات الأدنى تمثل عمليه صنع القرار علي مستوي الشأن الحياتي اليومي في الواقع المحلي باعتباره مجتمعاً محدداً ومتناسقا في مختلف النواحي .

    وفي هذا الإطار يهدف هذا البرنامج إلى تشجيع المواطن علي ممارسة حقوق المواطنة علي المستوي المحلي؛ والمشاركة في الشان الحياتي اليومي بما يحقق :-
      - جذب المواطن للمشاركة من اجل خلق علاقات ارتباطيه بينه وبين الواقع المحلي .

      - تحقيق الاندماج والتعاون علي المستوي المحلي حتى يتمكن الأفراد من إشباع احتياجاتهم الاقتصادية والسياسية والنفسية اللازمة لرفاهيتهم

      - إثارة الشعور بالانتماء والولاء للمنطقة التي يعيشون فيها باعتبارها الحظوه الأولى علي طريق الاندماج في الشان القومي .


    ثالثا برنامج "الإعلام التنموي "
    يلعب الإعلام دوراً أساسياً في تغيير الاتجاهات ومنظومة القيم الخاصة بالأفراد؛ كما أن الإعلام يمكن أن يكون له دورا مساعدا في عمليه التنمية أو معوقا لها؛ من هنا فانه من الضروري أن يوجه الاهتمام إلى الإعلاميين بهدف تمكينهم من أن يكونوا رواداً بل وفي مقدمه صفوف المطالبين بتحقيق التنمية السياسية والثقافية؛ وفي هذا السياق سوف بتبني الملتقي :
      - حزمه من البرامج التدريبية للإعلاميين بهدف تطوير قدراتهم في مجالات المواطنة- مناهضه العنف والتمييز ونشر ثقافة التنوع والاختلاف .

      - إنشاء مرصد إعلامي لمتابعة ورصد وتحليل ما تتضمنه وسائل الإعلام المكتوب والمسموع والمرئي من اتجاهات وقيم سلبية حول القضايا الأساسية التي يهتم بها الملتقي وإصدار تقارير دوريه بهذا الخصوص

      - تقديم المساعدة القانونية والقضائية للإعلاميين حال تعرضهم لآيه ملاحقات أو مضايقات بسبب عملهم ؛ ورسالتهم.

      - السعي من خلال الإعلام لتكوين رأي عام مجتمعي لصالح حقوق المرأة

      - الدعوة إلى تغيير الاتجاهات والأفكار السلبية السائدة عن دور ووضع المرأة


    الهيكل التنظيمي للمؤسسة :-

    مجلس الأمناء
      سعيد عبد الحافظ رئيس المؤسسة
      طارق مصطفي الأمين العام
      محمد درويش أمين الصندوق


    فيلا 60شارع 250 المعادي خلف جراند مول
    ت/ 25215140
    ف /25215160
    موبايل / 0125133319
    البريد الإليكتروني : info@moltaka .org
    الموقع علي الإنترنت : www.moltaka .org











جميع الحقوق محفوظة ® لملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان
info@moltaka.org